الرئيسية / أخبار مصر / الواد ده بتاعى اسمه على دراعى أغنية للأطفال أثارت غضب أولياء الأمور بسبب تدني مستوى كلماتها

الواد ده بتاعى اسمه على دراعى أغنية للأطفال أثارت غضب أولياء الأمور بسبب تدني مستوى كلماتها

الواد ده بتاعى اسمه على دراعى، هكذا خرجت أغنية جديدة موحه للأطفال، أغنية الواد ده بتاعي اغنيه من غناء طفلتيين إسمهما شهد ومريم وهي أغنية مخصصه موجهه للأطفال من صغار السن، وللأسف فقد تحولت أغاني الطفولة الهادئة من مستوى محترم و تعلم للأطفال ذات أخلاق عاليه ومرتفعه بسبب ظهور الأغاني المختلفة، فبعدما كانت الأغاني تدل وترشد الاطفال إلى السلوك الطيب الحسن، وترك الأفعال السيئة ومن اشهر أغاني الأطفال في التسعينات أغنية بابا فين أغنية يقوم الأطفال بها، وتعلم منها الضحك في نفس الوقت.

ولكن مع ظهور الأفلام التي عرضت للشباب من 15 عام إلى 30 عام واكثر من أفلام البلطجية والراقصات، ومنهم من يقوم بتقليد الممثل أو البطل في الأفلام، فقد تحولوا وأبتعدوا من الاخلاق الكريمة الجميلة و الأفعال الفريدة إلى مشابهة هؤلاء الأبطال المختلفين من أفعال وأخلاق في غاية السوء، يجب الحفاظ على أطفالنا من الى كل هذه الأفعال الغير محترمه على التلفاز كما كان يوجد اغاني مختلفه للاطفال على الأفعال الكريمة مثل غسل الأسنان و تمشيط الشعر بجانب الحفاظ على البيئة نظيفه و عدم الدخول بالحذاء على السجاد بالبيت والحفاظ على نظافتهم والعديد من الأفعال الأخلاف الكريمة، لكن مع ظهور أغنية الواد ده بتاعي فالأطفال حتى بعد الشباب، لا يجب أن نتركهم هكذا يسمعون ما يسمعون ويشاهدون ما يشاهدون، حتى إذا أردنا أن نغير أنفسنا إلى الأفضل نجد هؤلاء قد شبوا على الخير وليس الشر.

يجب الحفاظ على الأطفال من التعرض لهذه المخاطر كلها، فالأطفال قد لا يستطيعون توجيه انفسهم ولا تقدير ما يرونه أو يسمعونه في صغر سنهم وعدم إكتمال معرفتهم، لذلك يجب على كل والد أو والدة الحرص على ما يتعرض لهم أطفالهم، هناك هجمات على الشباب وها قد يتعرض الاطفال لسوء الكلمات والتوجيه، وبدلاً من نشر الثقافة الجميلة وغرس زراعة الخير لأسرة ما وللوطن، يوجهون إلى الكلمات السيئة.